الأصدقــــــــــــاء


    وقفة مع نهاية شعبان وبداية رمضان

    شاطر
    avatar
    كنزة
    Admin
    Admin

    رقم العضوية : 2
    انثى عدد المساهمات : 263
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    البلد : الجزائر الحبيبة

    وقفة مع نهاية شعبان وبداية رمضان

    مُساهمة من طرف كنزة في الخميس 28 يوليو - 17:16

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لااشك أن المؤمن أحوج ما يكون إلى أن يعرف حرمة هذا الشهر العظيم ، وهذا الركن من أركان الإسلام الذي شرعه الله عز وجل لكي يسلكوا سبيلا إلى أحب الأشياء إليه وأعظمها قربة وزلفى لديه ألا وهو تقوى الله ، فصيام شهر رمضانالمبارك طريق إلى التقوى ، وما خرج العبد من الدنيا بشيء أحب إلى الله وأكرم على الله من تقواه ، ومن اتقى الله عز وجل ؛ فقد أصاب سعادة الدنيا والآخرة ، وأفلح وأنجح وربحت تجارته ، والمتقون هم أولياء الله ، والمتقون هم صفوة الله من خلقه -جعلنا الله وإياكم منهم بمنه وفضله .

    هذا الشهر العظيم يتهيأ المؤمن بدخوله ، والقيام بحقه وحقوقه ، فيقف على آخر أعتاب شهر شعبان وهو لا يدري هل يدرك شهر الصيام أو يدركه ، ويقف وكله أمل في الله أن يبارك له في عمره ، وأن ينسئ له في أجله حتى يزاد الشهر ، حتى يزاد هذا الشهر في صحيفة عمله .

    يقف المؤمن اليوم وهو أحوج ما يكون إلى أن يهيئ النفس إلى هذه الكمالات والباقيات الصالحات في شهر الصيام والقيام ، وما من عبد يلتمس طاعة الله عز وجل ويرغب في محبته إلا فتح الله أبواب الخير في وجهه ، وما من عبد صلحت لله سريرته وزكت لله نيته أنه يريد الطاعة إلا أعانه الله ووفقه، وسدده وأرشده ؛ خاصة إذا أراد الطاعة من قلبه خالصة لوجه ربه؛ وخاصة إذا أراد الطاعة، فسلك في تطبيقها والعمل بها سبيل السنة والصواب ، واقتفى أثر رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته في قوله وعمله ، وعبادته لربه، فسار على الصراط المستقيم، والسبيل القويم، يلتمس مرضاة ربه الحليم الرحيم .

    يقف المؤمن اليوم وهو أحوج ما يكون أن يعرّف بفريضة الصيام ، ومن عرف حقيقتها وعرف ما لها من حرمة حريٌّ به أن يوفق بتوفيق الله عز وجل للقيام بالصيام والقيام على الوجه الذي يرضي الله .

    والسعيد من وقف اليوم وهو يتذكر أنه مقبل على موسم من مواسم الرحمات ، وأن هذا الموسم تمنى الصالحون وابتهل المتقون أن يبلغهم الله أيامه ولياليه .

    فهذا رسول الأمة صلى الله عليه وسلم - يقف بين يدي ربه خاشعا متخشعا متضرعا كان يسأل ربه أن يبلغه رمضان، وهذا يدل على أنه غاية، وأنه هدف منشود ، وأنه أمنية لعباد الله الصالحين.




    منقوووووووول


    _________________


    أنا لست ملزَم على أنْ اٌشكّل نفسي َوفْقَ أهوآء النّـــاس ..
    إن أعجبتهم فـهذا هُو طبعي .. وإنْ لمْ أُعجِبهـم .. فـكثيرةٌ هِيَ الجدران ..!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر - 10:08